المدارس
German About الإتصال الصفحة الرئيسية
الأخبارالشعب/البلدالافتتاحيةالثقافةالمشاريعالحياة الاجتماعيةالمدارسالأديانمراسلات القرّاءأوقات الفراغالحياة اليوميةالتوثيق

مقابلة مع السيدة شتيلر، مديرة المدرسة.

نزار: ما هي هواياتك؟

السيدة شتيلر: أحب أن أشتغل في الحديقة وأحب الحيوانات ولكن كلبي مات للأسف. بعد

تقاعدي القريب أجيب كلبا جديدا ان شاء الله.

نزار: وكيف يجري العمل في المدرسة؟

السيدة شتيلر: الساعة السابعة في الصباح أصل الى المدرسة وهكذا يكون عندي وقت لأقرأ

أشياء كثيرة. بعد بداية الدروس يتصل بي أهل التلاميذ والمدرسين والتلاميذ إذا كانت هناك

حاجة الى شيء اتكفل بها. هناك زوار للمدرسة ونتكلم مع ناس مثلا مع مترجمين أو مع

مؤسسات مثل منظمة اليونسكو أو مع دائرة الأجانب. يعني كل الأمور المتعلقة بالتلاميذ

والمدرسة.

نزار: تقومين أيضا بنداءات عن طريق الميكروفون

السيدة شتيلر: أحيانا ولكن غالبا السيكريتيرات يقومون بذلك.

نزار: تحبين الشغل مع الأولاد؟

السيدة شتيلر: نعم كثيرا وعندما يرجع الأولاد الى البيت في الساعة الثالثة والنصف وتفرغ

المدرسة أحزن.

نزار: وماذا تعملين عندما تكون المدرسة فاضية؟

السيدة شتيلر: أقرأ برامج لتنمية قدرات التلاميذ وأتكلم مع المدرسين والمشرفين على

الأولاد. أهتم أيضا باستقبال وتسجيل التلاميذ الجدد.

بيانكا: تحبين الخدمة هنا في المدرسة؟

السيدة شتيلر: أحبها كثيرا. أشتغل من 34 سنة في هذه المدرسة.

بيانكا: جاوبت على السؤال الذي كنت أريد أن أسألك اياه. سؤال آخر: بما إنك تحبين الأولاد

فهل عندك أولاد؟

السيدة شتيلر:للأسف ما عندي أولاد.

بيانكا: ولكنك متزوجة.

السيدة شتيلر: كنت متزوجة. زوجي توفي من 12 سنة والآن عندي شريك حياة جديد.

بيانكا: هذا جميل. شكرا على المقابلة!

ونتمنى لك حياة جميلة بعد التقاعد (هيئة التحرير)

 

مقابلة مع السيد هامرشلاغ-ميسغن، نائب مديرة المدرسة.

آندري: كيف حالك؟

السيد هامرشلاغ-ميسغن: أنا بخير ولكن أخذت بردا خفيفا.

آندري: هل يعجبك عملك كنائب مديرة المدرسة؟

السيد هامرشلاغ-ميسغن: نعم أستمتع بالعمل والتعاون مع السيدة شتيلر جيد. هنا في

المدرسة أنشغل بالأمور التنظيمية مثل جدول الدروس ومن ينوب شخصا آخر في حالة

المرض. أحب هذا العمل وهذا كان السبب لماذا اخترت أن أكون مدرسا، لأني أحب العمل

مع الأولاد. والآن أتعامل أيضا مع المدرسين والشاغلين الآخرين في المدرسة وهذا ممتع

أيضا.

كريستيان: سمعت أنك تحب أن تركب الموتو في أوقات الفراغ. هذه هوايتك؟

السيد هامرشلاغ-ميسغن: نعم هذه هوايتي الأهم. عندي موتو عنده مئة سنة يعني من سنة

1904 ويشتغل جيدا بعد أن صلحته.

اقتراح هيئة التحرير: لماذا لا تنظم مجموعة لركوب الموتو؟

مجموعة التصوير: آنجيليك، كاي، إينا، كريستيان، بيانكا، آندري ونزار


Back





ONLINE SCHOOLPAPER